حراك الجزائر يربك ماكرون ونظامه

برس بي - نون بوست :

موقف الجزائريون المناهض للنظام الجزائري لم يكن وليد اللحظة، فهو نتاج تراكمات كبرى. يرى هؤلاء أن فرنسا رغم خروجها من البلاد سنة 1962 فإنها لم تتركها لحالها، بل واصلت نهب ثرواتها، ما أدّى إلى تفقير الشعب وارتهان البلاد لسلطتها.





دأب الجزائريون منذ بداية الحراك الشعبي في بلادهم منتصف شهر فبراير/شباط الماضي، على رفع شعارات مندّدة بنظام عبد العزيز بوتفليقة ومطالبة برحيل كلّ رموزه، فضلًا عن رفع لافتات تندّد بدور بعض الدول في بلادهم، على رأسها فرنسا "القوة الاستعمارية السابقة"، التي يرى العديد من الجزائريين أنها السبب في ما وصلت إليه البلاد من أزمات متعدّدة الجوانب.
شعارات مناوئة لفرنسا
في إحدى المظاهرات التي عرفتها العاصمة الجزائر قبل أيام، رفع جزائري لافتة فيها صورة للرئيس

حراك الجزائر يربك ماكرون ونظامه

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.