طرق تستخدمها السلطات الصينية لتبرير احتجاز مسلمي الأويغور

برس بي - نون بوست :

يوجد داخل هذا المبيت مئات الأشخاص من الأقلية المسلمة من الأويغور الذين لا يمكنهم الخروج دون حراسة رسمية.





ترجمة وتحرير: نون بوست
في مركز التعليم، ببلدة شولي، وهو مجمّع مكوّن من ثلاثة طوابق ومترامي الأطراف في منطقة سنجان في أقصى غرب الصين، تغطي القضبان الحديديّة نوافذ وأبواب غرف المبيت المشتركة، التي لا تقفل إلا من الخارج. ويوجد داخل هذا المبيت، مئات الأشخاص من الأقلية المسلمة من الأويغور الذين لا يمكنهم الخروج دون حراسة رسمية. لكن المسؤولين الصينيين، الذين أخذوا مجموعة من الصحفيين الأجانب في جولة حول معسكر "التحول من خلال التعليم" هذا الأسبوع، أصروا على أن هؤلاء المسلمين موجودون هناك طواعية.
في المقابل، امتنع مدير مركز شولي التعليمي، مامات علي، عن الإجابة عندما سُئل ع

طرق تستخدمها السلطات الصينية لتبرير احتجاز مسلمي الأويغور

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.