صراع الموانئ في سوريا بين إيران وروسيا.. ماذا بقي للسوريين؟

برس بي - نون بوست :

تحاول كل من طهران وموسكو الحصول على موطئ قدم في سوريا، ما بعد فترة الأزمة، وفي هذا السياق استأجرت روسيا ميناء طرطوس، وإيران تمركزت في ميناء اللاذقية.





يبحث النظام السوري عن مخارج تقضي على التدهور الاقتصادي في سوريا، بعد حزمات من العقوبات التي ضربت إيران، وأخرى قد تستهدف حكومته، ولم تعد إيران كما عهدها الداعم المالي والعسكري، فقد أنهكتها العقوبات الأمريكية، أما روسيا الحليف الآخر للنظام لا تستطيع تقديم المساعدة إلا بمقابل، فالحليفان ساندا بشار الأسد على مدى السنوات السابقة، وللمساندة مقابل، فقبل الوصول إلى حل ينهي الأزمة السورية، تحاول كل من طهران وموسكو الحصول على موطئ قدم في سوريا، ما بعد فترة الأزمة، وضمن هذا المحور استأجرت روسيا ميناء طرطوس لنصف قرن قابل للتجديد، و

صراع الموانئ في سوريا بين إيران وروسيا.. ماذا بقي للسوريين؟

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.