في ذكرى النكبة.. قراءة في الصدمات المتوارثة عبر الأجيال

برس بي - نون بوست :

لا تتوقف علامات وأعراض الصدمة النفسية عند مَنْ يختبرها فقط، بل تنتقل إلى الأجيال اللاحقة. فنحن نختبر ذلك مع المشاعر التي تعترينا عندما ننظر إلى الصورهم القديمة أو نستمع للأخبار والقصص الفردية والسرديات الرسمية والتاريخية للماضي.





لم تعد نكبة فلسطين وحدها الحدث الصادم الذي تتحدّث عنه الأجيال العربية وتتناقل قصصه وتسرد تاريخه وتحفظ رواياته. فقد سجّل العقد الأخير وحده عددًا من الأحداث الجَماعية الصادمة وما يرتبط بها من تجارب شخصية وفردية تترك آثارها في الفرد بشكلٍ أكثر تعقيدًا ممّا نتخيل.
في أدبيات وموروثات علم النفس، غالبًا ما ترتبط الحروب والكوارث باضطراب ما بعد الصدمة (PTSD) والذي إنْ أمكننا تعريفه باختصار لقلنا إنّه عبارة عن مجموعة من الأعراض العنيفة التي تُطيح بتواز

في ذكرى النكبة.. قراءة في الصدمات المتوارثة عبر الأجيال

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.