«الموت الصغير» يغزو أفريقيا.. كيف يهدد الـ«كيفافا» مستقبل البشر؟

برس بي - ساسة بوست :

لم تكن الطبيبة النرويجية لويز جيلك مستعدة لهذا الكشف؛ فهي لم تكن سوى خريجة شابة من كلية الطب، قررت منذ 50 عامًا؛ استغلال معرفتها الطبية في إنشاء عيادة صحية في أحد المناطق المعزولة في أفريقيا وتحديدًا تنزانيا، حيث تعيش «قبيلة ووبوجورو» الأفريقية؛ وسرعان ما بدأت الأسئلة المُحيرة تنهال عليها مع كل طفل مريض يزور عيادتها. لماذا يعاني هذا الطفل من حوادث الحروق المتعددة؟، لماذا كاد هذا الطفل أن يغرق في تلك المياه الضحلة؟ ولماذا تختص الحوادث اليومية الأطفال بالذات؟، والأهم: لماذا يتهرب الأهالي والمرضى الأطفال من الإجابة عن أسئلة الطبيبة عن أسباب تلك الحوادث؟ وفي يوم جاءت لها الإجابة، والتي لم تدرك أنها ستطرح المزيد من الأسئلة التي ستحتاج ما يزيد عن نصف قرن للإجابة عن بعضها فقط. عندما قال أحدهم: أنه

«الموت الصغير» يغزو أفريقيا.. كيف يهدد الـ«كيفافا» مستقبل البشر؟

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.