يحق للتونسيين أن يحاكموا تاريخهم

برس بي - نون بوست :

شرع القضاء التونسي في محاكمة بورقيبة تبعًا لمسار العدالة الانتقالية كما أقرها الدستور التونسي الجديد، وقسمت المحاكمة التونسيين بين مناصر لبورقيبة يرفض الاعتراف بأخطائه وجرائمه، ومناصر لبن يوسف الذي اغتالته يد بورقيبة في ألمانيا.
حدث الأسبوع الثالث من شهر مايو 2019 (الأسبوع الثاني من شهر رمضان) هو بدء محاكمة الرئيس بورقيبة وثلة من رجالات دولته بتهمة اغتيال القيادي في حركة التحرر الوطني صالح بن يوسف في بداية استقلال الدولة، حيث تلتهب السوشيال ميديا التونسية بالحرب بشأن بورقيبة وتاريخه، هل هو قاتل أم زعيم طاهر نقي؟ فلا موقف وسط بين الموقفين إلا أصواتًا خافتة تقدس التاريخ ولا تمنح شهادات قداسة لأحد، وهناك من يغتنم المحاكمة لتسجيل مواقف سياسية على الجانبين ولكن الحقيقة أ

يحق للتونسيين أن يحاكموا تاريخهم

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.