الديون والصدامات المالية ترسم الملامح الرئيسية للاقتصاد العالمي في 2020

الديون والصدامات المالية ترسم الملامح الرئيسية للاقتصاد العالمي في 2020

برس بي - صوت الإمارات :

يدخل الاقتصاد العالمي في 2020، مثقلاً بديون هي الأسرع والأكبر في 50 عاماً، ما يعطي السياسات النقدية للبنوك المركزية حول العالم الدور الأكبر الفترة المقبلة، لتفادي صدمات مالية أضحت متوقعة بقوة على المدى القصير أو المتوسط بالأكثر، ويشكل معدل تسارع وتيرة زيادة الديون العالمية، تخوفات مشروعة للاقتصاد الدولي، إذ إن القطاعات الاقتصادية، التي تحتاج
عادة إلى تسهيلات ائتمانية، للمحافظة على معدلات نمو مقبولة أو زيادة معدل نمو مطلوب لتوفير فرص وظيفية، وتقليل عدد الفقراء، ما يصب في الناتج الإجمالي المحلي، لا تجد وسيلة متاحة لها بقدر الاقتراض، سواء مصرفيا أو عن طريق إصدار سندات، وهو ما من شأنه زيادة الديون العالمية الخاصة.
ورغم أن التباطؤ الاقتصادي في الكثير من دول العالم، أجبر الكثير من البنوك المركزية على انتهاج سياسة تيسير نقدي، بلغت فائدة سلبية (بالسالب) في بعض الدول، وما زالت دول الاتحاد ...

الديون والصدامات المالية ترسم الملامح الرئيسية للاقتصاد العالمي في 2020   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق