فوبيا مستمرة بسبب فضيحة الانتهاكات الجنسية داخل الكنيسة الكاثوليكية.. هل يجب أن يحاكم صنّاع فيلم cuties؟

برس بي - هوف بوست :

من المُلهِم رؤية تياري اليمين واليسار في الولايات المتحدة يَتَّحِدان أخيراً لصياغة بيان مشترك، ملخصه: هناك فيلم فرنسي سيئ وعلينا فعل شيء بخصوصه. هذه ليست حزمة تحفيزية أخرى أو مسألة تخصّ الصحة العامة للعالم بأكمله، لكن في ثقافتنا الاستقطابية، نقبل كل ما يمكننا الحصول عليه. 
تدور أحداث فيلم Cuties، من إخراج الفرنسية من أصل سنغالي ميمونة دوكوري، في باريس، ويتتبع حياة “آمي”، ابنة مهاجرين سنغاليين في الحادية عشرة من عمرها، التي تجد نفسها ممزقة بين نشأتها الإسلامية التقليدية وأصدقائها الجدد من فرقة الرقص الذي يقضون أوقاتهم يغازلون الفتيان ويتدربون على حركات مثل هز الخصر والأرداف استعداداً لمسابقة رقص.  
وعقب طرح الفيلم على منصة نتفلكس بقليل، انتشر هاشتاغ Cancel Netflix -إلغاء نتفلكس- على موقع تويتر بنهاية الأسبوع. ودعا السيناتور الجمهوري تيد كروز وزارة العدل ...

فوبيا مستمرة بسبب فضيحة الانتهاكات الجنسية داخل الكنيسة الكاثوليكية.. هل يجب أن يحاكم صنّاع فيلم cuties؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق