“دول الخليج ضاقت ذرعاً بالسلطة”.. ما مصير المساعدات الخليجية للفلسطينيين بعد اتفاقات التطبيع مع إسرائيل؟

برس بي - هوف بوست :

هاجمت السلطة الفلسطينية مراراً، ومن خلفها القوى السياسية الفلسطينية الأخرى، اتفاقات التطبيع الخليجية مع إسرائيل أو التقارب معها على حساب القضية الفلسطينية، فبعد أن وقّع الثلاثاء 15 سبتمبر/أيلول 2020، اتفاق تطبيع ثلاثي بين الإمارات والبحرين من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى، برعاية الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بواشنطن، أكد الرئاسة الفلسطينية أنها لم ولن تفوض أحداً بالحديث باسم الشعب الفلسطيني، مشددة على أن هذا الاتفاق “لن يحقق السلام في المنطقة”.
تصريحات الرئاسة الفلسطينية جاءت رداً على ما اعتبره وزير الخارجية الإماراتي عبدالله بن زايد، ونظيره البحريني عبداللطيف الزياني، أن تطبيع بلادهما مع إسرائيل فرصة لـ”استقرار المنطقة”، وأن “هذه المعاهدة ستمكننا من الوقوف أكثر إلى جانب الشعب الفلسطيني وتحقيق أمله في تحقيق دولة مستقلة ضمن منطقة مستقرة ومزدهرة”، على حد ...

“دول الخليج ضاقت ذرعاً بالسلطة”.. ما مصير المساعدات الخليجية للفلسطينيين بعد اتفاقات التطبيع مع إسرائيل؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق