أعراس ومجالس عزاء في عزّ كورونا… وأساتذة يحتجون!

برس بي - الشروق :

سجل أبناء الجالية في فرنسا، موقفا مشرّفا بدعمهم مستشفى أولاد جلّال في بسكرة، بتجهيزات نوعية، على رأسها أجهزة تنفس اصطناعي، من شأنها المساهمة في إنقاذ أرواح مرضى الكوفيد 19، الذي تتطلب الوقاية منه، مستلزمات، عجزت الجهات القائمة على ابتدائيات بجاية عن توفيرها، ما حدا بأساتذتها إلى الإضراب، للمطالبة بتوفير تلك المستلزمات. وهو الانشغال ذاته الذي رفعه أساتذة الطور المتوسط بغليزان. ورغم اللون الأحمر الذي صبغ مؤشرات كورونا، لا تزال الأعراس ومجالس العزاء تقام، ومواكب الأفراح تجوب الشوارع. استلم نهاية الأسبوع مستشفى عاشور زيان بأولاد جلال غرب بسكرة دفعة جديدة، من التجهيزات التي تبرع بها أبناء الجالية الجزائرية في فرنسا، في إطار الهبة التضامنية المتواصلة، و”التيليطون” المنظم لفائدة هذه المؤسسة الاستشفائية منذ الصيف الفارط. وكان ضمن المساعدات المستلمة، أجهزة تنفس، وأخرى لقياس تدفق ...

أعراس ومجالس عزاء في عزّ كورونا… وأساتذة يحتجون!   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق