الصعود المريب لشبكة بارليه المنافسة لتويتر.. انضم إليها مؤيدو ترامب العنصريون، و200 ألف حساب جاءوها فجأة من دولة عربية

برس بي - هوف بوست :

يبدو الصعود اللافت الذي تشهده شبكة بارليه للتواصل الاجتماعي مريباً، ومن الواضح أن هناك من يريد جعل بارليه تنافس تويتر أو أن تكون بديلاً لها ولفيسبوك، الأغرب أن دولة عربية يبدو أن لها علاقة بالأمر.
هناك كثير من الغموض يحيط بشبكة بارليه، حسبما ورد في تقرير لموقع Business Insider الأمريكي.
فإن أردت أن تعرف كم شخصاً يعمل في بارليه، شبكة التواصل الاجتماعي المكرسة لحرية التعبير والتي تتزايد شعبيتها بالتدريج هذه الأيام، فلا تسأل مدير العمليات بالشركة.
قال جيفري ويرنك، وهو أيضاً مستثمر بالشركة، لموقع Business Insider إنه لا يعرف عدد الموظفين في الشركة على وجه اليقين، لكنه يخمن أن العدد حوالي 30 بناءً على تقرير من صحيفة وول ستريت جورنال، التي استعملت بيانات من LinkedIn في تقدير الأعداد.
هل تمثل شبكة بارليه للتواصل الاجتماعي منصة جديدة لليمين المتطرف؟
ويرنك، الذي استثمر في بارليه ...

الصعود المريب لشبكة بارليه المنافسة لتويتر.. انضم إليها مؤيدو ترامب العنصريون، و200 ألف حساب جاءوها فجأة من دولة عربية   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق