بعد توتر دام عامين.. هل السعودية جادة في "إزالة المشاكل" مع تركيا؟

بعد توتر دام عامين.. هل السعودية جادة في "إزالة المشاكل" مع تركيا؟

برس بي - ترك برس :

الخليج أونلاين يظهر أن العلاقات السعودية التركية لن تكون على نفس النسق الذي كانت به خلال العامين الماضيين، وما تخللته تلك السنوات من توتر وتصعيد سياسي وإن لم يصل لحد القطيعة الرسمية. فقد اتسمت الفترة الماضية بعلاقات أقرب للتوتر، خاصة بعد مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول (2 أكتوبر 2018)، وسط هجوم إعلامي شرس ضد تركيا رافقه حملات تحريض شعبية على وسائل التواصل الاجتماعي ضد أنقرة بدت مدعومة من السلطات. وهو ما يفتح تساؤلات عن أسباب التحولات المفاجئة في "السياسة السعودية"، التي بدت أنها متغيرة في زمن قصير، خلال أقل من شهر تجاه تركيا، الدولة الإقليمية الصاعدة والمحورية في الشرق الأوسط. إزالة المشاكل ولعل الجديد الذي يرجح إذابة الجليد بين البلدين هو اتصال هاتفي أجراه العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في إطار الحديث عن قمة العشرين ...

بعد توتر دام عامين.. هل السعودية جادة في "إزالة المشاكل" مع تركيا؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق