رحل المناصرة عزّ فلسطين والعرب و"كفّناه بالأخضر" مع "جفرا"

رحل المناصرة عزّ فلسطين والعرب و"كفّناه بالأخضر" مع "جفرا"

برس بي - صوت الإمارات :

الثقافة العربية لبست ثوب الحزن على أحد أهمّ الشّعراء العرب من المحيط للخليج. رحل آخر من بقي من الأربعة الكبار في الشعر الفلسطيني. اشتاق إلى إخوته في النضال ( محمود درويش، توفيق زياد وسميح القاسم) فذهب إليهم.آه ما أصعب فراقك يا أبا كرمل آخر مرة التقيتك بها كان على مائدة غداء في مطعم البستان في عمان، أحضرت لك معي ما طلبته مني وبإلحاح "حبتين رمان كفر كنا".. هل تذكر يا أبا كرمل ما قلت لي:" أنا سعيد الآن" ثم قبّلت حبتي الرمان!"  ما أروعك، وما أكثرك إخلاصاً ووفاءً لوطنك.
كنت تفضل دائماً أن نجلس تحت أربعة عيون لنتحدث كما نشاء، إن كان ذلك في بيتك أو في أي مكان عام آخر، كنا نتحدث عن السّاسة وفسادهم وانحطاطهم وعن أتباعهم من شياطين الثقافة المنتفعين من جروح الوطن.كنا نتبادل الهمّ الفلسطيني، ونغربل أفعال من يسميهم الناس قادة.كنت تقول لي دائماً:"حرام هاي الناس توكل ...

رحل المناصرة عزّ فلسطين والعرب و"كفّناه بالأخضر" مع "جفرا"   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق