موسيقى بقرار حكومي.. كيف وصلت مقطوعة “بيتهوفن” إلى عربات بيع أسطوانات الغاز في الأردن؟

برس بي - هوف بوست :

يستيقظ كثير من الأردنيين الناعسين كل يوم على صوت لحن لبيتهوفن يرج الشارع، إذ تتجول الشاحنات التي تبيع أسطوانات الغاز وهي تعزف نسخة إلكترونية مصغرة من مقطوعة “من أجل إليزا” في الساعات الأولى من الصباح، لتنبيه الزبائن بطريقة عربة الآيس كريم. والمواطنون الراغبون في شراء الغاز يلوحون للشاحنة حين يسمعون هذا الصوت، ويعتبر البعض موسيقى شاحنات الغاز جزءاً من المشهد الموسيقي الثري في الأردن، أما البعض الآخر فيعتبرها تلوثاً سمعياً، كما يقول تقرير لمجلة Economist البريطانية، التي رصدت هذه القصة المثيرة للجدل حتى اللحظة في الشارع الأردني.
كيف وصلت مقطوعة “بيتهوفن” إلى عربات بيع أسطوانات الغاز في الأردن؟
حتى أواخر التسعينيات من القرن الماضي كان سائقو شاحنات الغاز في الأردن ينبهون زبائنهم بإطلاق الصفير أو الدق على الأسطوانات بالمفاتيح، وبعد شكاوى المواطنين من هذا الضجيج ...

موسيقى بقرار حكومي.. كيف وصلت مقطوعة “بيتهوفن” إلى عربات بيع أسطوانات الغاز في الأردن؟   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق