لماذا تغيّر توجه الأردن إزاء حماس بعد حرب غزة؟ مواقف الحركة تخدم أهم ثابت للأمن القومي للمملكة

برس بي - هوف بوست :

أدت تداعيات حرب غزة إلى ظهور احتمال حدوث تقارب بين الأردن وحماس، التي أثبتت نفسها بقوة في المواجهة الأخيرة مع إسرائيل، وفي وقت تسعى فيه عَمان لحماية دورها في القضية الفلسطينية.
وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره المصري سامح شكري بالعاصمة عمان، أواخر مايو/أيار الماضي، أعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي صراحةً عن هذا التوجه الجديد، حيث أكد تواصل المملكة مع “حماس”، مشدداً على أن هدف عمان هو “حماية الفلسطينيين”.
وأصبحت مصر محور الجهود الرامية لتحقيق وقف إطلاق النار في غزة، بفضل اتصالاتها الوثيقة مع حماس، رغم أن القاهرة عمدت لشنّ هجوم إعلامي حاد على الحركة، بسبب ارتباطها بجماعة الإخوان المسلمين المصرية، فيما بدا دور الأردن هامشياً نتيجة تركيزه فقط على علاقته بالسلطة الفلسطينية، التي لم يكن لها دور يُذكر في أزمتي القدس وغزة.
مؤامرة ضد الأردن
يأتي ذلك في وقت حذّر ...

لماذا تغيّر توجه الأردن إزاء حماس بعد حرب غزة؟ مواقف الحركة تخدم أهم ثابت للأمن القومي للمملكة   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

إضافة تعليق