أردوغان: رفض حل الدولتين يعني تجاهل حقوق القبارصة الأتراك

برس بي - ترك برس :

ترك برس أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن مفتاح حل أزمة جزيرة قبرص يكمن في إقرار مساواة القبارصة الأتراك في السيادة. جاء ذلك في كلمة ألقاها الثلاثاء، خلال مشاركته في احتفالات "عيد السلام والحرية" بجمهورية قبرص التركية الذي يوافق يوم 20 يوليو/ تموز من كل عام. وأوضح أردوغان أن القبارصة الروم لم يتخلصوا من عقدة اعتبار الأتراك أقلية في الجزيرة ورفضوا الحل القائم على العدالة، مبينًا أن الجانب الرومي يواصل مواقفه غير الصادقة والبعيدة عن حقائق الجزيرة. وأكد الرئيس التركي مواصلة بلاده الدفاع عن حقوق القبارصة الأتراك حتى النهاية، مشددًا على أن القبارصة الأتراك على حق في الجزيرة. وفق وكالة الأناضول. وأردف قائلا: "يوجد في صفوف قبرص الرومية من يتوق إلى مذابح ما قبل عام 1974"، وتابع: "مواقف الروم لم تتغير ويبدو أنها لن تتغير، لذا يجب ألّا ينتظر أحد منّا أن نعود لنقطة البداية بعد اليوم". وأشار الرئيس التركي إلى أن رفض "حل الدولتين" يعني تجاهل حقوق القبارصة الأتراك في السيادة والمساواة والاستقلال والاستحقاق. واستطرد قائلا: "مهما مرت السنين 47 أو 147 أو 247 عاماً فإن الشعب القبرصي التركي لن يتنازل عن استقلاله وحريته". وأضاف: "لا تنتظروا منا القبول ببقاء القبارصة الأتراك كأقلية تحت حكم إدارة الروم، ولا تنتظروا منا الاستغناء عن سيادة قبرص التركية". وأوضح أردوغان أن 20 يوليو عام 1974، هو اليوم الذي انتهى فيه الظلم بجزيرة قبرص وعم السلام أرجاءها ونال الشعب القبرصي التركي استقلاله. وأكد أن بلاده وجمهورية قبرص التركية بذلتا جهودا كبيرة وصادقة لإحلال السلام في عموم جزيرة قبرص، وأن الجانب الرومي هو من لم يتمكن من التخلص من عقدة النظر إلى القبارصة الأتراك على أنهم أقلية في الجزيرة. وتابع قائلا: "الجانب الرومي لم يلتزم بأي وعد قطعه، فقد رفضوا في السابق خطة السلام التي طرحها الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي عنان، وكذلك رفضوا الاستفتاء الذي جرى لإحلال النظام الفيدرالي في الجزيرة". وأكد أردوغان دعم بلاده المطلق لمقترح رئيس قبرص التركية أرسين تتار بشأن إحلال السلام في الجزيرة، مشددا أن ...

أردوغان: رفض حل الدولتين يعني تجاهل حقوق القبارصة الأتراك   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل أردوغان: رفض حل الدولتين يعني تجاهل حقوق القبارصة الأتراك نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على ترك برس وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.