الطفلة والعجوز بقلم : د.عبد الصمد الشنتوف

الطفلة والعجوز بقلم : د.عبد الصمد الشنتوف

برس بي - ازيلال24 :

الطفلة والعجوز   بقلم : د.عبد الصمد الشنتوف       في يوم مشمس دافئ ، وقبيل الظهيرة ، كنت أتجول وسط المدينة رفقة صفية بشارع “باسيو” غير بعيد عن مخزن “واكريم” للمواد الغذائية . وقع بصرها على حمار يجر عربة مركونة على مقربة من المدخل يستعملها عجوز في نقل البضائع .
لفت انتباهها منظر حمار حزين . اقتربت منه . أخذت الطفلة ذات الثلاث سنوات تداعبه وكأنها تعرفه من قبل ، تمسكه من أذنيه ، تحضنه وتضع يديها على فمه الواسع غير عابئة بأسنانه الحادة . ارتبكت قليلا وكست ملامحي غشاوة من الدهشة والرهبة ، خفت أن يعضها بأسنانه الضخمة . وما إن هممت لإزاحتها عن الحمار حتى صاح عجوز من فوق العربة : اهدأ لا تخف ، لن يمسها بسوء ! . تجمدت مكاني ، طفلة بريئة بعينين زرقاوين وشعر أشقر قصير لا يتملكها خوف ولا توجس من أي حيوان .
 
قبل سنة مضت ، كنا في زيارة لمراكش نطوي الزقاق والدروب بالمدينة العتيقة . قادتنا أقدامنا إلى ساحة جامع الفنا الشهيرة . كان مساء بهيا ، الساحة تدب بالحركة وتموج بالرواد والسياح . تنقلنا بين عديد من حلقات الفرجة الشعبية حتى وجدتنا نتحلق حول رجل ضئيل الجسم يقول أنه “عيساوي” ، يتباهى بقدراته الخارقة في شرب الماء الحارق وأكل الزجاج في مشهد جنوني غريب . ظلت صفية متسمرة تقلب نظرها في الرجل المجنون بعين الدهشة والارتياب ، فيما هو يتابع عرضه المثير ملتهما الصبار الشوكي . كانت أول مرة تقع عينا الطفلة على هذه المشاهد المرعبة . يدعي العيساوي صاحب الشعر المشعكك أنه يستمد الكرامة من ولي صالح يرقد في قرية أمازيغية بالمغرب العميق ، يمنحه البركة التي بها يصنع مقاما مكرما بين الناس .
بعد برهة انتقلنا إلى مشهد آخر من الفرجة ، حيث كهل نحيف يروض الثعابين . اندسسنا وسط الحشد وتسللنا إلى المقدمة ، وقفنا مشدوهين نتسلى بعرض مذهل لمروض يدعى رحال . كان يرتدي جلبابا رثا ويضع عمامة صفراء فوق رأسه ، يفترش بساطا أحمر مطروز يتوسطه صندوق خشبي مليء بالأفاعي . يمسك بعصا طويلة يلكز بها ثعبانا ضخما من إحدى أطرافه محاولا استفزازه ، ما هي إلا لحظات
...

الطفلة والعجوز بقلم : د.عبد الصمد الشنتوف   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

يرجى التسجيل في الموقع ..من أجل إضافة تعليقك