أعمدة منتخب العراق بانتظار تحديد مستقبلهم الاحترافي

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

 
ينتظر المنتخب العراقي لكرة القدم، أقل من الشهرين على خوض التصفيات النهائية الآسيوية المؤهلة لمونديال قطر 2022، والتي ستلعب بداية سبتمبر/ أيلول المقبل.
وسيلعب المنتخب العراقي في المجموعة الأولى، إلى جانب منتخبات إيران وكوريا الجنوبية والإمارات ولبنان وسورية، وسيخوض أول مبارياته أمام المنتخب الكوري الجنوبي في الثاني من سبتمبر في سيول.
ولم يتم حسم تسمية المدرب الأجنبي الذي سيقود منتخب العراق في التصفيات النهائية، لغاية هذه اللحظة، بعد عدم التجديد مع المدرب السلوفيني ستريشكو كاتانيتش.
وإلى جانب عدم تسمية المدرب الجديد، ينتظر ثلاثة لاعبين من المنتخب العراقي حسم مصيرهم الاحترافي خلال الأيام المقبلة، وهو أمر قد يؤثر كذلك على مسيرة أعداد أسود الرافدين.
وأصبح اللاعب علي عدنان، لاعباً حراً، بعد فسخ عقده مع فانكوفر وايتكابس الكندي بالتراضي، لأسباب تتعلق بالفيزا إلى الولايات المتحدة الأميركية"، حيث لم يخض اللاعب أي مباراة مع فريقه في الموسم الجديد، بسبب عدم إصدار تأشيرة الدخول إلى أميركا للمشاركة في منافسات دوري المحترفين خلال الموسم الحالي.
وكانت تقارير صحافية تركية، أشارت إلى قرب عودة اللاعب إلى الدوري التركي الممتاز، ولكن اللاعب لم يحسم أمره لغاية هذه اللحظة.
ومازال مصير مهاجم أسود الرافدين، مهند علي، عالقاً بين تجديد إعارته لنادي السيلية للموسم الثاني من نادي الدحيل، وبين انتظار اللاعب فرصة جديدة مع أحد الأندية لتمثيله في الموسم المقبل.
ويبدو أن رغبة نادي الدحيل تتجه لإعارة اللاعب للموسم الثالث توالياً، بينما أكد نادي السيلية الأسبوع الماضي أنه توصل لاتفاق مع الدحيل لتجديد إعارة هداف أسود الرافدين.
وغاب لاعب وسط منتخب العراق صفاء الهادي، عن معسكر فريقه كريليا سويتوف الروسي في صربيا تحضيراً للموسم الجديد، لعدم إصدار تأشيرة الدخول، وهو أمر قد يجعل اللاعب بخوض تجربة احترافية جديدة بنظام الإعارة.
وكشفت تقارير صحافية قطرية، عن تلقي اللاعب العراقي صفاء هادي لعرضين احترافيين من أندية دوري نجوم قطر، بانتظار رد اللاعب على العروض المقدمة.

أعمدة منتخب العراق بانتظار تحديد مستقبلهم الاحترافي   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل أعمدة منتخب العراق بانتظار تحديد مستقبلهم الاحترافي نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة العربي الجديد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.