فان جال وهولندا.. «العودة الثالثة»

برس بي - صحيفة الاتحاد :

أمستردام (رويترز)  سيعود لويس فان جال لتدريب المنتخب الهولندي لكرة القدم للمرة الثالثة، إذ من المتوقع تأكيد تعيينه خلال الأيام القليلة المقبلة.وسيحل المدرب البالغ عمره 69 عاماً محل فرانك دي بور الذي استقال من منصبه عقب خسارة هولندا أمام جمهورية التشيك في دور الستة عشر لبطولة أوروبا الشهر الماضي.وقالت عدة وسائل إعلام محلية: إن فان جال سيستعين بمدربي هولندا السابق داني بليند وهنيك فريزر من سبارتا روتردام كمساعدين له، وفرانس هوك كمدرب لحراس المرمى.وأعرب باتريك لوديفيكس، مدرب حراس المرمى للفريق منذ 2018، عن خيبة أمله في مقابلة صحفية بعد إبلاغه برحيله، بينما أكد سبارتا روتردام استمرار فريزر بأداء مهمته مع النادي والمنتخب الوطني.وارتبط فان جال بالعودة لتدريب هولندا بعد رحيل دي بور، حيث أبلغ نيكو-يان هوجما مدير الاتحاد الهولندي الصحفيين بأنهم يتطلعون لتولي شخصية قوية المسؤولية.وتولى فان جال تدريب هولندا لأول مرة في سبتمبر 2000 لكنه استقال بعد أكثر من عام واحد بقليل عقب الفشل في التأهل إلى كأس العالم 2002، لكنه عاد في أغسطس 2012 وقاد منتخب بلاده للمركز الثالث في كأس العالم 2014 في البرازيل.وفي السنوات السبع التالية قاد هولندا سبعة مدربين دائمين ومؤقتين، هم جوس هيدينك وبليند وفريد جريم بشكل مؤقت وديك أدفوكات ورونالد كومان ودوايت لوديفيجيس بشكل مؤقت ثم دي بور.وأمام فان جال وقت قصير للإعداد، حيث تخوض هولندا ثلاث مباريات في تصفيات كأس العالم في غضون سبعة أيام في سبتمبر المقبل، حيث تلعب خارج أرضها مع النرويج في الأول من سبتمبر ثم تستضيف الجبل الأسود بعدها بثلاثة أيام، وتركيا في السابع من الشهر ذاته.وفي مارس الماضي فازت تركيا على هولندا 4-2 في إسطنبول، في افتتاح مباريات الفريقين ضمن المجموعة السابعة، رغم أن فريق دي بور عاد للانتصارات وحصد ست نقاط بفوزه على لاتفيا وجبل طارق.

فان جال وهولندا.. «العودة الثالثة»   للمزيد اقرأ الخبر من المصدر

كانت هذه تفاصيل فان جال وهولندا.. «العودة الثالثة» نرجوا بأن نكون قد وفقنا بإعطائك التفاصيل والمعلومات الكامله .

كما تَجْدَر الأشارة بأن الموضوع الأصلي قد تم نشرة ومتواجد على صحيفة الاتحاد وقد قام فريق التحرير في برس بي بالتاكد منه وربما تم التعديل علية وربما قد يكون تم نقله بالكامل اوالاقتباس منه ويمكنك قراءة ومتابعة مستجدات هذا الموضوع من مصدره الاساسي.