ما مستقبل أقارب بوتفليقة في السلطة بعد تخليه عن «العهدة الخامسة»؟

برس بي - ساسة بوست :

لعقود طويلة، ظل فيها الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة قابعًا في منصبه الرئاسي، بات هدفه الأهم هو ابتكار طرق متنوعة من أجل تأمين الحُكم لأطول فترة ممكنة، بطرق تباينت بين تعديل بعض مواد الدستور، وعقد مساومات سياسية بين الخصوم، أو بتعيينات لشخوص تمتع معهم بصلة قرابة في مناصب سياسية نافذة من أجل ضمان ولائهم السياسي.
وفي الأعوام الأخيرة، ازدادت وتيرة تعيينات أقارب وأصدقاء قدامي لبوتفليقة في دوائر صنع القرار السياسي؛ ليظل هؤلاء امتدادًا لحكم بوتفليقة، يستأثرون بالسلطة والنفوذ بعد عدوله عن الترشح في الولاية الجديدة، كما أعلن، تجاوبًا مع مطالب المتظاهرين الذين رفعوا لافتات ترفض ترشحه في الانتخابات الرئاسية التي كان مُقررًا لها الانعقاد في أبريل (نيسان) الجاري.
ربما بعد سنوات من الإبعاد خارج بلاده،

ما مستقبل أقارب بوتفليقة في السلطة بعد تخليه عن «العهدة الخامسة»؟

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.