تظاهرات ضخمة بـ"جمعة الرحيل" الجزائرية... والحراك يستهدف الإبراهيمي ولعمامرة وبدوي

برس بي - صحيفة العربي الجديد :

تدفق المتظاهرون مبكرًا، في رابع جمعة من الحراك الشعبي المستمر في الجزائر، منذ 22 فبراير/شباط الماضي، لكن الشعارات والمطالب المركزية للحراك والمتظاهرين تطورت إلى رفض وجوه دفع بها النظام لإنقاذه من المأزق السياسي، فيما تستعد المعارضة لعقد اجتماع حاسم الإثنين، ينتظر أن تعلن فيه عن خطة انتقالية محددة موازية للخطة التي طرحها الرئيس عبد العزيز بوتفليقة. واحتل المتظاهرون شوارع وساحات العاصمة الجزائرية، في مظاهرات ضخمة قلّما شهدت البلاد مثلها منذ الاستقلال، وتدفقوا على ساحة أودان والبريد المركزي وأول مايو، وشوارع ديدوش مراد وحسيبة بن بوعلي والعقيد عميروش، رافعين شعارات تطالب بالرحيل الفوري للرئيس بوتفليقة ورموز الحكم المحيطة به، ورفض مجمل المقترحات التي يطرحها. وترى نادية زيراتي، إحدى المشاركا

تظاهرات ضخمة بـ"جمعة الرحيل" الجزائرية... والحراك يستهدف الإبراهيمي ولعمامرة وبدوي

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.