الفساد بين مسؤولية الدولة والمواطن

برس بي - نون بوست :

يطيب للكثيرين التنصل من الفساد بإلقاء المسؤولية القانونية والأخلاقية على الدولة، وهذا صحيح في جانب ولكنه يخفي تهرب المواطن الفرد من تحمل مسؤولياته الأخلاقية عن حجم الفساد الذي يشارك فيه.





آلية دفاعية قوية يستعملها الأفراد لتحرير ضمائرهم من عذاب المشاركة في الفساد وهي إلقاء العبء على الدولة والمؤسسات، فالمواطن صالح والدولة فاسدة، كأن هذه الدولة كيان خارج عن وجود الأفراد وتديره كائنات فاسدة مستقدمة من خارج الكوكب، في حين أن الموظف الفاسد في جهاز الحكم هو أولاً مواطن فاسد يفسد في استعمال الأجهزة، فالمواطن هو الفساد لكن سؤالي بل تأملاتي تخصص على بعض الحالة التونسية التي أعيشها وقد يكون بعض ما في تونس عينة لما في غيرها من بلدان العرب المنعوتة بالفشل التي تعيش خرابًا فعليًا

الفساد بين مسؤولية الدولة والمواطن

( برس بي ) قارئ إخباري مستقل لا يتحمل أي مسؤولية قانونية عن المواد المنشورة فيه لانها لا تعبر عن رأي الموقع.